الأربعاء، 26 يناير، 2011

الضربة النووية على هيروشيما وناجازاكي

قامت القوات المسلحة الأمريكية بالقاء قنبلتين نوويتين على مدينتي هيروشيما وناجازاكي اليابانيتين في 6 و9 أغسطس1945 على التوالي أثناء الحرب العالمية الثانية وكان الغرض إجبار اليابان على الاستسلام بدون شروط. قتل جراء إلقاء القنبلتين زهاء 120,000 شخص من جراء التاثيرات الناجمة من انفجار القنبلة النووية وأعداد أكثر فيما بعد نتيجة التاثيرات الأشعاعية للقنبلة النووية وكان 95% من الضحايا مدنيين ، بعد أسبوع واحد من القاء القنبلتين اعلنت اليابان في 15 اغسطس استسلامها بدون قيود أو شروط ولحد هذا اليوم هناك آراء متضاربة حول استعمال الأسلحة النووية حيث يعتقد البعض ان الأمر كان ضروريا لإيقاف الحرب العالمية الثانية بسرعة للحيلولة دون اراقة المزيد من الدماء بينما يرى البعض الآخر ان استعمال القوة كان مبالغا فيه.

تم تصنيع القنبلتين في الولايات المتحدة وساهم علماء من المملكة المتحدة وكندا إضافة إلى علماء أمريكيين في تصنيع القنابل ذو الانشطار المصوب التي تم إسقاط إحداها على مدينة هيروشيما و قنابل الانشطار ذو الانضغاط الداخلي التي تم إسقاط إحداها على مدينة ناجازاكي وكان الاسم السري لمشروع التصنيع هو مشروع مانهاتن وتم اختبار أول قنبلة ة في منطقة تدعى صحراء ألاموغوردو (Alamogordo) الواقعة في ولاية نيو مكسيكو في الولايات المتحدة. اتخذ القرار بإسقاط القنبلتين من قبل الرئيس الأمريكي آنذاك هاري ترومان.

قبل القاء القنبلتين قامت الاستخبارات العسكرية الأمريكية بتزويد البيت الأبيض بقائمة من الأهداف التي اعتبرت كأهداف حيوية وهي: كيوتو، هيروشيما، يوكوهاما،كوكورا، نيغاتا ولكن تم حذف كيوتو من القائمة فيما بعد، باعتبارها مدينة ذات بعد تاريخي و ثقافي لدى اليابانيين، و أبعدت طوكيو لأنها العاصمة، و لم ترد القيادة الإمريكية آنذاك أن تزيل اليابان، كل ما أرادته هو تركيعها. وتم استبدالها بناجازاكي مدينتي هيروشيما وناجازاكي اختيرتا لكونهما مركز اتصالات لحركات الجيش الياباني حيث لم توجد في أي من المدينتين مصانع عسكرية أو معسكرات ضخمة للجيش الياباني والنقطة الأخرى التي ساهمت في اختيار المدينتين هي كونهما لا تحتويان على سجون للمعتقلين من الجيش الأمريكي.

قنبلة الولد البدين
تم تكليف الطيار بول تبيتسPaul Tibbetsالذي كان يقود طائرة من نوع B-29 بالقاء قنبلة الولد الصغير التي كانت أحد القنابل ذو الانشطار المصوب على هيروشيما وتكليف الطيار تشارلس سويينيCharles Sweeneyالذي كان يقود طائرة من نوع Bockscarبالقاء قنبلة الولد البدين التي كانت من قنابل الانشطار ذو الانضغاط الداخلي على مدينة ناجازاكي، و حسب المصادر الأمريكية، فإن الطيارين، لم يكن يعلمان بأنهما يحملان قنبلة نووية. وقد تعرض قرار وضع هاتين الطائرتين فيما بعد في متحف الطائرات الحربية الأمريكية اشمئزازا من قبل الكثيرين.

سحابة عيش الغراب نتيجة انفجار القنبلة النووية (الولد البدين)
 في سماء ناجازاكي على ارتفاع يبلغ 18 كم (11ميل)
ادرك المركز الرئيسي للاتصالات العسكرية في طوكيو ان هناك خللا في اتصالاتها مع مدينتي هيروشيما و ناجازاكي حيث قطعت جميع الاتصالات السلكية و اللاسلكية مع المدينتين فارسلت القيادة اليابانية مجموعة من الطائرات للاستطلاع بعد 20 دقيقة حيث شاهد الطيارون اليابانيون سحابة ضخمة فوق المدينتين على بعد 160 كم ولم تدرك القيادة اليابانية تفاصيل ما حدث الا بعد 16 ساعة عندما قام الرئيس الأمريكي هاري ترومان بتصريح حول القاء القنبلتين من البيت الأبيض.

بعد سنوات من القاء القنبلتين لقي 60,000 آخرين حتفهم نتيجة التاثيرات الأشعاعية للقنبلة النووية إضافة إلى 120,000 الذين لقو حتفهم في الدقائق الأولى للاتفجارين وحسب الإحصاءات المحلية للمدينتين والتي قدمت عام 2004 وصل العدد الإجمالي للضحايا إلى 237,062 .

استسلام اليابان واحتلالها
كان مجلس الحرب لا يزال مُصِرّاً على شروطه الأربعة للاستسلام حتى التاسع من شهر أغسطس. وفي ذلك اليوم، أمر هيروهيتو كيدو "بالسيطرة على الموقف بسرعة... لأن الاتحاد السوفيتي قد أعلن الحرب علينا". ثم عقد مؤتمر إمبراطوري، وكلَّف الوزير توجو بإخطار الحلفاء بأن اليابان ستقبل شروطهم بشرط واحد: لا يشمل الإعلان أي طلب تحيزي لصلاحيات جلالة الإمبراطور كحاكم سيادي." 

وفي الثاني عشر من شهر أغسطس، أبلغ الإمبراطور العائلة الإمبراطورية بقراره بالاستسلام. وسئله أحد أعمامه، الأمير أساكا، عما إذا كانت الحرب ستستمر في حالة عدم القدرة على الحفاظ على kokutai. وأجاب هيروهيتو ببساطة: "بالطبع."  وبما أن شروط الحلفاء لن تمس مبدأ الحفاظ على العرش، هيروهيتو سجلت في 14 آب إعلانه الاستسلامالذي تم بثه على الامة اليابانية في اليوم التالي رغم تمرد قصيرة على يد العسكريين المعارضين للاستسلام.

وأشار هيروهيتو في تصريحاته إلى القصف النووي:

يملك العدو سلاحاً جديد ومريب يستطيع حصد العديد من الأرواح البريئة وتدمير البلاد. فإذا استكلمنا القتال، سيؤدي ذلك إلى القضاء على اليابانيين والحضارة الإنسانية ككل. وبالتالي، كيف لنا أن نحمى ملايين المواطنين من الموت المحتوم؟ ولذلك، فقد قمنا بإعلان استسلامنا.

أما في "رسالته إلى الجنود والبحارة" التي سَلَّمَهَا في السابع عشر من شهر أغسطس، شَدَّدَ الإمبراطور على أثر الغزو السوفياتي وعلى قراره بالاستسلام، ولم يَذكُر أي شيء عن القنابل.

وفي السنة التالية للانفجارات، احتل نحو 40،000 من القوات الأمريكية هيروشيما، بينما احتل 27،000 جندي مدينة ناغازاكي.


لجنة ضحايا القنبلة النووية

في ربيع عام 1948، تأسست لجنة ضحايا القنبلة النووية (ABCC) وفقاً لتوجيهات رئاسية من هاري ترومان إلى الأكاديمية الوطنية للعلوم والمجلس الوطني للبحوث، لإجراء تحقيقات حول آثار الإشعاعات على الناجين من قصف هيروشيما وناغازاكي. تم العثور على العديد من الضحايا غير المقصودة، بما في ذلك أسرى الحروب التابعيين للحلفاء، وكوريا، والعمال الصينيين، وطلاب من ملايو، وحوالي 3200 مواطن أمريكي من أصل ياباني.

كانت إحدى الدراسات الأولى التي أجرتها لجنة الABCC عن نتائج حالات الحمل التي حدثت في هيروشيما وناغازاكي وفي مدينة كورى، التي تقع على بعد 18 ميل (29 كيلومتر) جنوب هيروشيما، وذلك لتحديد الظروف والنتائج ذات الصلة بالتعرض للإشعاعات. وزعم البعض بأن لجنة الABCC لا يمكنها تقديم العلاج الطبي للناجين إلا في القدرات البحثية فقط. قالب:Who كما زعم أحد الكتاب بأن لجنة الABCC r رفضj تقديم العلاج الطبي للناجين من أجل تحسين نتائج البحث. وفي عام 1975، تم إنشاء مؤسسة بحوث الآثار الإشعاعية لتحديد مسؤوليات لجنة ال ABCC


هيباكوشا

سمي الضحايا الناجين من التفجيرات هيباكوشا (被爆者)، وهي كلمة يابانية تترجم حرفياً إلى "السكان المتضررين من الانفجار". ونتيجة المعاناة التي سببها القصف، تسعى اليابان للقضاء على استخدام الأسلحة النووية في العالم منذ ذلك الحين، وإصدار واحدة من أقوى السياسات غير النووية. وبحلول اليوم الحادي والثلاثين من شهر مارس لعام 2009، تم اعترفت الحكومة اليابانية بـ235.569 هيباكوشا، ويعيش معظمهم في اليابان. كما اعترفت الحكومة اليابانية بأن حوالي 1 ٪ منهم يعانون من أمراض ناجمة عن الإشعاعات. احتوت النصب التذكارية الموجودة في هيروشيما وناغازاكي على قوائم بأسماء الهيباكوشا الذين لقوا حتفهم منذ وقوع التفجيرات. ويتم تحديثها سنوياً في ذكرى التفجيرات، وسجلت النصب التذكارية في شهر أغسطس عام 2009 أسماء أكثر من 410،000 هيباكوشا - 263،945 في هيروشيما، و149,226 في ناغازاكي.
النصب التذكاري لموقع انفجار القنبلة النووية على ناغازاكي

ليست هناك تعليقات:

;