الأحد، 30 يناير، 2011

فرح مؤجل


يذوب اسمك في فمي كقطعة سكر

فيستيقظ فيّ شوق إليك

يبعثر ما ظلّ بي من كبرياء

أحث الخطى.. في هدءة ليل سرمدي

لأطالع وجهك

علّي أراك.. ترفو جوانب الشوق مثلي

***

يجدف بي الليل بعيدا..

وتنأى الطرقات

تنمو على أطراف الوقت أحلام مؤجلة

وفرح يستدعي الانتظار

أسمع صوتك في أعماق الصمت

يناديني..

كم يصير اسمي جميلا.. حين تناديني

فأتابع السير..

بي شوق لألامس منبع النور

حين تصحو عيناك

فيصحو الكون

***

كم يبدو لي الفجر بعيدا

حتى التلاقي

وكيف يمر الوقت بين أصابعي

مثل الحـريـق .. !

بقلم: أحلام رحال

ليست هناك تعليقات:

;