الخميس، 27 يناير، 2011

وليام شكسبير معجزة الأدب الإنجليزي

لوحة شاندوس: الرسام والأصل غير معروف
وليام شكسبير أديب إنجليزي شهير بل يعد أشهر شاعر وكاتب مسرحي في تاريخ الأدب الإنجليزي بل ويسمى كبير الشعراء الإنجليز، وكان ممثلاً ومؤلفاً مسرحياً. سبر في مسرحياته أغوار النفس البشرية، وحلّلها في بناء متساوق جعلها أشبه شيء بالسيمفونيات الشعرية و زخرت العديد من المكتبات حول العالم برواياته العظيمة والتي مازالت تشهد على مدى إبداعه في رسم الشخصيات وجعلها تتحرك على الورق فكان ينطلق قلمه ليصور المواقف والصراعات التي تدور بين أبطالها وذلك في الإطار الذي حدده لها بمنتهى الإبداع والمهارة، وبشكل يجذب القارئ أو المشاهد لمسرحياته، ولقد تنوعت كتابات شكسبير ما بين كوميدية وتراجيدية وتاريخية.

كان لشكسبير أسلوب منفرد في استعراض الشخصيات وبناؤها وتصوير حركاتها وانفعالاتها في سياق العمل الذي يقوم بكتابته، سواء كان عمل تاريخي أو تراجيدي، مما جعل القراء يقبلون على روايته بمنتهى الشغف، فحققت رواياته انتشار منقطع النظير ومازالت المكتبات في العديد من دول العالم تزين أرففها بروايات هذا الكاتب العظيم.


حياته الشخصية
ولد شكسبير في قرية ستراتفورد عام 1564م لأسرة من الطبقة المتوسطة احتل والده مركزاً مرموقاً في بلدته نظراً لانتخابه رئيساً للمجلس البلدي، ثم شغل عدد من المناصب الأخرى والتي جعلته يأخذ مكانة متميزة، ولكن أحواله المادية تدهورت في نهاية حياته.

هذا البيت في سترانفورد ويعتقد بأن شكسبير ولد به
التحق شكسبير وهو في السابعة من عمره بإحدى المدارس حيث تلقى بها تعليمه اللاتيني، ولكنه أضطر لتركها وهو في سن التخرج بعد أن مرت أسرته بأزمة مالية، تزوج شكسبير في نوفمبر عام 1582م من " هاثواي" ابنة أحد المزارعين والتي كانت تكبره في السن بعدد من السنوات، ورزق من زوجته هذه بابنته الأولى سوزانا ثم بتوأم ولد وبنت ولكن توفي الولد.


بداية مشواره الأدبي
غادر شكسبير إلى لندن حيث بدأت موهبته في الكتابة بالظهور وكانت البداية مع أولى أعماله وهي قصيدة " فينوس وأدونيس" وهي من القصائد الشعرية الطويلة والتي تعد ملحمة شعرية في الحب أفتتح بها شكسبير أعماله الأدبية تلي هذه القصيدة قصيدة أخرى بعنوان " اغتصاب لوكريس".

التحق شكسبير بإحدى الفرق المسرحية والتي عرفت باسم فرقة "اللورد شامبرلين" وبدأ إنتاجه الأدبي يتدفق من خلال هذه الفرقة فعمل بها كمؤلف وممثل ولاقت مسرحياته نجاح كبير الأمر الذي دفعه بعد ذلك إلى تأسيس "مسرح جلوب" وذلك في عام 1599م، ولقد شهد هذا المسرح تقديم أروع مسرحياته الأدبية.


أسلوبه الأدبي
تمكن شكسبير من خلال أسلوبه الأدبي المتميز من اختراق النفس البشرية وتحليل انفعالاتها كما قام بالوصف الدقيق لجميع المواقف والأحداث التي تمر بها أو تؤثر فيها من خلال النص الدرامي، اعتمد شكسبير في بعض مؤلفاته على عدد من المصادر والتي تتنوع مابين المصادر الشعبية والتي ترجع إلى القصص الشعبية القديمة وبين المصادر الأخرى المستمدة من التاريخ والتي اعتمد عليها في رواياته التاريخية.


أعماله الأدبية والمسرحية
قام النقاد بتقسيم أعمال شكسبير الأدبية إلى ثلاثة أقسام القسم الأول خاص بالمسرحيات الكوميدية والتي نذكر منها: الحب جهد ضائع، كوميديا الأخطاء، السيدان المهذبان من فيرونا، حلم منتصف ليلة صيف، تاجر البندقية، ترويض الشرسة، زوجات وندسور المرحات، جعجعة بلا طحين، كما تهواه، الليلة الثانية عشر، العبرة بالخواتيم، واحدة بواحدة، بيريكليس، قصة الشتاء.

أما بالنسبة للمسرحيات التاريخية : فيوجد منها الملك جون، ريتشارد الثاني، هنري الرابع الجزء الأول والثاني، هنري الخامس، هنري السادس ثلاثة أجزاء ، ريتشارد الثالث، هنري الثامن.

وتمثلت المسرحيات التراجيدية في تيتوس اندرينكوس، روميو وجيوليت، يوليوس قيصر، هاملت، ترويلوس وكريسدا، عطيل، الملك لير، مكبث، أنطونيو وكيلوبترا.

تم تحويل منزل شكسبير في ستراتفورد إلى متحف وطني، كما تم إعادة بناء مسرحه مرة أخرى لتقدم عليه العديد من المسرحيات الشكسبيرية الرائعة.


وفاته
توفي شكسبير في عام 1616م ، بعد أن قدم العديد من الأعمال والروائع والتي مازالت خالدة إلى الآن لتشهد على أديب عظيم أحب هوايته فأبدع بها.


من أقـواله
  • أيها النوم أنك تقتل يقظتنا..
  • هناك وقت في حياة الإنسان إذا انتفع به نال فوزاً ومجداً، وإذا لم ينتهز الفرصة أصبحت حياته عديمة الفائدة وبائسة..
  • إن الآثام التي يأتي بها الإنسان في حياته، غالباً ما تذكر بعد وفاته، ولكن أعماله الحميدة تدفن كما يدفن جسده وتنسى..
  • إن المرء الذي يموت قبل عشرين عاماً من أجله، إنما يختصر مدة خوفه من الموت بنفس العدد من السنين..
  • إن أي مركز مرموق كمقام ملك ليس إثماً بحد ذاته، إنما يغدو إثماً حين يقوم الشخص الذي يناط به ويحتله بسوء استعمال السلطة من غير مبالاة بحقوق وشعور الآخرين..
  • الرجال الأخيار يجب ألا يصاحبوا ألا أمثالهم...
  • هناك أوقات هامة في حي كبير، وان كل الرجال والنساء ما هم إلا لاعبون على هذا المسرح..
  • لا تطلب الفتاة من الدنيا إلا زوجاً.. فإذا جاء طلبت منهُ كل شيء..
  • إن المرأة العظيمة تُلهم الرجل العظيم.. أما المرأة الذكية فتثير اهتمامه بينما نجد إن المرأة الجميلة لا تحرك في الرجل أكثر من مجرد الشعور بالإعجاب.. ولكن المرأة العطوف.. المرأة الحنون.. وحدها التي تفوز بالرجل العظيم في النهاية..
  • إذا أحببتها فلن تستطيع أن تراها.. لماذا
  • يمكننا عمل الكثير بالحق لكن بالحب أكثر..
  • لكن الحب أعمى والمحبون لا يستطيعون أن يروا الحماقات الصارخة التي يرتكبونها هم أنفسهم..
  • إن المرأة العظيمة تُلهمُ الرجل العظيم، أما المرأة الذكية فتثير اهتمامهُ.. بينما نجد إن المرأة الجميلة لا تحرك في الرجل أكثر من مجرد الشعور بالإعجاب، ولكن المرأة العطوفه.و. المرأة الحنونه.. وحدها التي تفوز بالرجل العظيم في النهاية..
  • الرحمة جوهر القانون، ولا يستخدم القانون بقسوة إلا للطغاة..
  • يموت الجبناء مرات عديدة قبل أن يأتي أجلهم، أما الشجعان فيذوقون الموت مرة واحدة..
  • أن الحزن الصامت يهمس في القلب حتى يحطمه..
  • إننا نعلّم الآخرين دروساً في سفك الدماء.. فإذا ما حفظوا الدرس قاموا بالتجربة علينا...........
  • على المرء أن ينتظر حلول المساء ليعرف كم كان نهاره عظيماً..
  • إن الغيرة وحش ذو عيون خضراء..
  • الذئب ما كان ليكون ذئباً لو لم تكن الخرافُ خرافا..
  • لا يكفي إن تساعد الضعيف بل ينبغي إن تدعمه..
  • قسوة الأيام تجعلنا خائفين من غير أن ندري تماماً ما يخيفنا.. إذ أن الأشياء التي تخيفنا ليست إلا مجرد أوهام..
  • مداد قلم الكاتب مقدس مثل دم الشهيد!..
  • ليس من الشجاعة إن تنتقم، بل إن تتحمل وتصبر..
  • من خلال أشواك الخطر، نحصل على زهور السلام..
  • لا يتأوه عاشق مجاناً..
  • عندما تأتي البلايا لا تأتي كالجواسيس فرادى.. بل كتائب كتائب..
  • لا ترى كل ما تراه عينك ولا تسمع كل ما تسمعه إذنك..
  • كن أو لا تكون.
  • اِنّنا بِحاجَة لِلخِلافات أَحْيانا لِمَعْرِفَة مايُخْفيهِ الآخَرون في قُلوبِهُم !!
  • قَد تَجدُ ما يَجْعَلُكَ في ذُهول ... وقَد تَجدُ ما تَنْحَني لَهُ اِحْتِراما



ليست هناك تعليقات:

;