الأربعاء، 19 يناير، 2011

لتحسن العرض


يقول بشر بن المعتمر: من أراد معنى كريماً فليلتمس له لفظاً كريماً، فإن حق المعنى الشريف اللفظ الشريف.



وقال أرسطو: لا يكفي أن يعرف المرء ما ينبغي أن يقال، بل يجب أن يقوله كما ينبغي.


طالما رُفِضَتْ أفكار ورُدَّتْ أطروحات لأن صاحبها لم يحسن عرضها في قالب جيد .. حيث تجد بعضهم يقوم بنقض الثوابت لدى الطرف المقابل فجأة وبدون تقديم تدريجي لها في بدء حواره، فلا يكتب له القبول.

ولذلك نجد أن الحوار القرآني مع الكافرين في مختلف سور القرآن الكريم يعرض ابتداءً آيات الإعجاز الكونية وعظمة خالقها حتى يقرها في نفوسهم، ثم في النهاية يباشرهم بحقيقة الدعوة والوعيد الشديد إن هم أعرضوا.

"وابتعد التقريرية في حوارك – ما أمكن - واستبدل الأوامر بالاقتراحات تمتلك زمام صاحبك دون أن تسيء إليه أو تستثير عناده، بل حاول أن تشعره بأن الفكرة فكرته". 

قال حكيم الصين " لاوتي ": " والرجل العاقل هو الذي إذا أراد أن يعلو على الناس وضع نفسه أسفلهم، وإذا شاء أن يتصدرهم جعل نفسه خلفهم .. ألا ترى إلى البحار والأنهار كيف تتلقى الجزية من مئات الترع والجداول التي تعلوها" .

ولتقدر أفكار صاحبك، ولتبد عطفك على رغباته، واجعل الحوار فيما يهمه تجده يقبل شغوفاً على الأمر الذي تقترحه عليه.

جاء شاعر مبتدئ إلى شاعر كبير كي يعرض عليه مقالة كتبها وضمنها شيئاً من شعره، فقرأ الشاعر المقالة ووجد أبيات الشعر مكسرة عليلة خالية من أي حس شعري، فقال له: إني وجدتك تجيد النثر أكثر من الشعر، فهلا جعلتها قطعة نثرية بحتة، فأعجب المبتدئ هذا الاقتراح فعمل به .

ومن حسن العرض أحياناً الحديث بأسلوب يثير التساؤل عند الطرف الآخر فيدفعك بأسئلته للتحليق في الميدان الذي تريده.


والمحاور الجيد:

 هو الذي لا يبدأ حواره بلغة رسمية لأنه إن فعل ذلك فسيكون الحوار رسمياً، أما لو بدأ الحوار بلغة ودودة خالية من الإلحاح والقلق فإن المودة والاحترام سيكونان مآل ذلك الحوار.


وصدق من قال: من لانت كلمته وجبت محبته.



وصف بعضهم رجلاً بليغاً فقال:


كلامه سمح سهل، كأن بينه وبين القلوب نسب، وبينه وبين الحياة سبب، كأنما هو تحفة قادم، ودواء مريض، وواسطة قلادة.

بقلم الدكتور طارق الحبيب

ليست هناك تعليقات:

;